خواله رسنۍTwitterFacebookPinterestGoogle+

د مسلمانانو وژل که په هر عنوان وي ناروا دي | مولوي عبدرب حقاني

په دې اخرو کې له قران پاک او د حضرت محمد (ص) له ارشاداتو په غلط تاویل او تفسیر ځینې افراد او ډلې غواړي چې د مسلمانانو قتل و قتال ته شرعي صبغه ورکړي او داسې وښيي چې په وطن کې روان جنګ، قتل او قتال د قراني ایتونو او نبوي احادیثو پر اساس کېږي. حال دا چې دا مسأله یې سرچپه بیان کړې ده.

د رب العزت لخوا د مسلمانانو وژل حرام قطعي ګرځول شوي دي.

الله (ج) په قران کې د مسلمانو ترمنځ جنګونه دوه ډوله بللي دي چې د قران کریم په ایتونو کې یې تشریح شوې ده.

اول: دا چې په یوه ځای کې په یوجنګ یا هم شخړه کې سره واوړي، که هغه دنیايي کار وي یا هم کوم بل څه خو دواړه طرفونه یو له بل سره جنګ کوي او متعارض او مدافع پکې نه وي معلوم. د دوی په باب خداي پاک فرمايي: وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا[1] معنی دا که چېرې د مسلمانانو دوه ډلې پخپلو کې سره وژني نو ترمنځ یې سوله وکړئ.

رسول الله (ص) د دې ډلو په باره کې فرمايي: إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار معنی دا چې کله د مسلمانانو دوه ډلې په تورو سره ورشي او سره جنګیږي، نو وژونکی او وژلی دواړه په اور کې دي. له رسول‌ الله (ص) څخه پوښتنه وشوه چې وژونکی خو به وي په اور کې دا وژلی به ولې په اور کې وي؟ رسول الله مبارک وفرمایل: دی حریص و چې خپل ورور وژني، که هغه پرې وار ړومبی کړی وی دی یې هم وژلو.

د افغانستان جنګ له پورته یاد شوي ډول څخه ندی.

دویم: دا چې یوه ډله را پورته کېږي نور مسلمانان وژني، هغه که په هر نامه وي یا هم دا چې قاتل ځان حقداره ګڼي، خو تعرض کوي او بله ډله د تعرض پر ضد دفاع کوي. د دې په باره کې الله تعالی (ج) فرمايي: فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَىٰ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيءَ إِلَىٰ أَمْرِ اللَّهِ ۚ فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا ۖ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ[2] معنی دا، که چېرې یوه لدغو ډلو څخه پر بلې ډلې تېری وکړي او وژني یې، او مقابله ډله له ځانه دفاع کوي او تعرض نه پرې کوي، خدای تعالی پر ټولو مسلمانانو ټينګار کوي چې د هغې ډلې په مقابل کې ودرېږئ، جنګ ورسره وکړئ، ویې وژنئ چې تېری کوي، تعرض کوي او مسلمانان وژني تر هغو پورې چې د الله تعالی (ج) امر ته بېرته راوګرځېږي او خبرو ته کېني او پر مسلمانان تېری او تجاوز او همدارنګه د مسلمان وژنه بنده کړي. نو که راوګرځېږي، د خبرو له لارې د دواړو ډلو ترمنځ په عدل سره روغه جوړه وکړئ.

ځکه چې اوله ډله باغیه ده.

الله تعالی په بل ځای کې فرمايي: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً ۚ وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ إِلَّا أَن يَصَّدَّقُوا ۚ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ[3] معنی دا چې کله د یوه مومن شأن دا وي چې یو مومن به ووژني مګر په خطاء سره او که چېرې یې یو مومن په خطاء ووژاه، نو هم به دیت تسلیموي او هم به کفاره ورکوي. که دا مومن د داسې حربي کفارو په منځ کې و چې حربیان وو، هجرت یې نه و کړی، او مقابل مسلمان، دی په قصد د کافر ووژاه چې ګواکې دی کافر دی بیا به هم کفاره ورکوي ځکه ولې یې ځان ته معلومه کړې نه وه چې مقتول مومن و، ځان ته به یې معلومه کړې وه چې مقتول یې مسلمان دی که کافر.

همدارنګه الله تعالی (ج) فرمايي: وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا[4] معنی دا چې څوک چې یو مومن په قصد سره ووژني حال دا چې پېژني یې هم چې مومن دی، نو جزا د ده (قاتل) جهنم دی او همیشه به په جهنم کې وي او د الله تعالی غضب پرې دی او الله تعالی لعنت پرې ویلی او لوی عذاب یې ورته تیار کړی دی.

د پورتني ایت دوام پسې الله تعالی (ج) فرمايي: یا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَىٰ إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِندَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ ۚ كَذَٰلِكَ كُنتُم مِّن قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا[5] معنی دا چې ای هغو خلکو چې ایمان مو راوړی، کله چې د الله تعالی په لار کې جهاد ته ځئ، بیا هم احتیاط وکړئ، هغه چا ته چې تاسې ته سلام دراچوي داسې مه وایئ چې ته مومن نه یې، لدوی مخکې تاسې هم همداشان وئ، بیا الله تعالی پر تاسې احسان وکړ.

د مسلمان وژلو روا بللو لپاره دا دلیل هم ویلی کېږي چې ابوبرک صدیق (رض) د هغو مسلمانانو پر ضد د جنګ اعلان کړی و چې ذکات یې نه ورکاوه، حال دا چې ابوبکر صدیق (رض) کله چې د ذکات مانعینو پر ضد د جهاد اعلان وکړ، دا خلک د ذکات له فرضیته منکر شول. داسې نه و چې ذکات یې نه ورکاوه، خو فرضیت به یې مانه، بلکې دوی په کامله توګه د ذکات له فرضیت څخه منکر شول او مرتدین شوي و. نو د مرتدینو په وژلو کې حضرت ابوبکر صدیق (رض) د جهاد اعلان دی.

د خوارجو او بغاتو په وژلو کې د حضرت علي (کرم الله وجهه) امر وو. حضرت علي زموږ د ټولو مسلمانانو پیشوا دی. دی د بغاتو په مقابل کې جنګیدلی و، خوارج به ورسره جنګېدل. خوارجو به دی کافر باله او ده مبارک به ورسره جنګ کاوه.

زموږ وروڼه طالبان هم کفار نه دي، خو خوارجو ته ورته عقیده لري. که دوی داسې وايي چې د افغانستان دولت او د دولت تر چتر لاندې خلک مسلمانان ندي، حال دا چې کلمه هم وايي او پر قراني ایتونو هم ناطق دي، نو دا خو بیا د خوارجو عقیده ده.

که (طالبان) وايي چې دوی مسلمانان دي خو موږ یې وژنو، نو بیا دوی (طالبان) بغات دي او د قران پورتنی ایت پرې صادق دی.

د قراني ایتونو په مقابل کې نه د علماو فتوا منظوره ده او نه هم د چا خبره منظوره ده.

نو بناءً د هیڅ مسلمان وژل روا ندي. الله تعالی د مسلمانانو وژل حرام قطعي بللي دي او څوک چې د الله تعالی له امر څخه انکار کوي، هغوی ته رب العزت لوی عذاب تیار کړی دی.

[1] حجرات سورت نهم آیت

[2] حجرات سورت، نهم آيت

[3] النساءسورت ۹۲ آیت

[4] النساء سورت ۹۳ آیت

[5] النساء سورت ۹۴ آيت

1 comment

  1. طاهر ثابت Reply

    اوسنی حالات داسی مرموز دی چه دهغه په هکله قضاوت مشکل دی. یوازی لیار دا ده چه سړی محتاط وی او داسلام او مسلمانو نفع په نظر کی ونیسی. افغانستان اشغال دی او د اشغالګرو اداره د شاه شجاع مثال لری. د علماوو پاڅون چنګیز او د شاه شحاع په خلاف تاریخی واقعیت دی او د یوی اجماعی مسئلی درجی ته رسیدلی ده چه هغه واجب العمل ده.
    دا پورتنی نتیجی د هغوی له مقدمو سره تړاو نلری. مقدمی د اولو خلفاؤ راشدینو په هکله دی او نتیجه یی په تالبانو حکم صادرول. د کابل اداره د علی کرم الله وجهه سره په میلیونو کی شباهت نلری. علی رض د اسلام ستوری او د کابل ادراه د سیکیلریزم او استعماری نظام عابد دی. علی رض د بیعت په لاس راغلی د کابل اداره د طیاری او توپک. نو په تالبانو د خوارجو حکم جاهلانه دی.
    زه به تکرارا بیا ووایم چه په دی وخت کی باید له دواړو طرفو نه د سولی تقاضا وسی او دواړه متهم سی چه له اسلام نه پیروی نکوی. څوک ګرم دی او څوک نه هغه باید د یوی بیطرفه محکمی په لاس وسی چه زیات تحقیق ته ضرورت لری.
    دا چه لیکونکی یواځی په تالبانو حمله کړی او د اشغال او د هغوی د اجیرو په هکله ساکت پاتی دی نو دا دا معنی لری چه یاخو حقانی فارغ ندی او یا یی د هوی په لور قدم اخیستی دی. هغوی د استعماری قدرت د تبلیغاتو یوه آله سوی. مونږه یی دا لاندی لیکنی ته راغواړو چه فکر پکښی وکړی.

    فإن من البلايا وأعظم الرزايا أن تصاب الأمة الإسلامية في قلبها وصمام أمانها وذلك بموت علمائها الأخيار أو تكميم أفواه المخلصين الأبرار، وابتلاء الأمة بمن لا تبرأ بهم الذمة يقولون مالا يفعلون، ويفعلون ما لا يؤمرون، ويتنصلون من قول الحق، ويفتون بغير علم، ويسكتون على الباطل إلا ما رحم ربي، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ونعوذ بالله أن يكون قد أدركنا الزمان الذي ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم فيه قبض العلماء، فقد روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال:سمعت الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالماً اتخذ الناس رؤساء جهالاً فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا).

    قال ابن حجر في فتح الباري: (وفي هذا الحديث: الحث على حفظ العلم، والتحذير من ترئيس الجهلة، وفيه: أن الفتوى هي الرياسة الحقيقية وذم من يقدم عليها بغير علم، واستدل به الجمهور على القول بخلو الزمان عن مجتهد) اهـ.

    وقال ابن عباس في تفسيره لقوله تعالى: (أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها) أي: خرابها بموت علمائها وفقهائها وأهل الخير منها. وكذا قال مجاهد أيضاً: هو موت العلماء.

    وقال أحمد بن غزال منشداً:

    الأرض تحيا إذا ما عاش عالمها متى يمت عالم منها يمت طرف
    كالأرض تحيا إذا ما الغيث حل بها وإن أبى عاد في أكنافها التلف

    والأحاديث الواردة في بيان قبض العلم وظهور الجهل في آخر الزمان أشهر من أن تذكر كما هو ثابت ذلك في مسند الإمام أحمد والنسائي وابن ماجه والدارمي وغيرهم، وما سأذكره هنا من صفات علماء السوء إنما هو من أجل تذكير الناسي وتنبيه الغافل وتبيين الحق لمن ينشده، سائلاً الله عز وجل أن يلهمنا الصواب فيما نقول، وأن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه، ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه، إنه سميع قريب مجيب الدعاء..

    فأقول وبالله أستعين:

    إن أعظم مصاب تمنى به الأمة أن يتصدرها من ليس أهلاً للصدارة لقلة فقهه وورعه وخوفه وتقواه ممن ينتسبون إلى العلم والدين كما هو الحال في أهل زماننا، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يلطف بالأمة وأن يحفظ لها علماءها العاملين، وهذه بعض النقاط التي يتبين لك من خلالها من هم علماء السوء الذين ضلوا وأضلوا؛ براءة للذمة وإقامة للحجة وخروجاً من المسئولية أمام الله عز وجل وهي كما يلي:

    1) الحكم بغير ما أنزل الله: ويتمثل ذلك في الجهل بالأحكام الشرعية، أو الحكم بموجب الهوى وطاعة النفس، أو الجور فيما يصدر من أحكام ظلماً وعدواناً، أو العدول إلى القوانين والنظم البشرية تمشياً مع واقع العصر وحكام الزمان، فإلى الله المشتكى..

    أ) الجاهل لا يجوز أن يقول على الله بغير علم فيحكم بموجب رأيه فإن بعض من ينتسبون إلى العلم قد تحملهم المناصب ووجاهاتهم أمام الناس على عدم الخوف من الله أو الخشية من أن يقال فيهم: “لا يعلمون”، فعلى من كانت هذه صفته أن يتقي الله ولا يعرض نفسه لسخط الله وأليم عقابه فمن حكم بغير علم فقد كذب على الله ونسب إليه سبحانه وتعالى ما لم يأذن به وما لم يشرعه نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: {ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة أليس في جهنم مثوى للمتكبرين}.

    وفي الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار) رواه البخاري وأحمد والترمذي عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما.

    ولعل في كلام ابن القيم رحمه الله الآتي ما يكفي عن الإطالة في هذا المعنى، قال رحمه الله: (وقد حرم الله سبحانه القول عليه بغير علم في الفتيا والقضاء وجعله من أعظم المحرمات بل جعله في المرتبة العليا منها، فقال تعالى: {قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطاناً وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون}، فرتب المحرمات أربع مراتب وبدأ بأسهلها وهو الفواحش، ثم ثنى بما هو أشد تحريماً منه وهو الإثم والظلم، ثم ثلث بما هو أعظم تحريماً منهما وهو الشرك به سبحانه، ثم ربع بما هو أشد من ذلك كله وهو القول عليه بلا علم، وهذا يعم القول عليه سبحانه بلا علم في أسمائه وصفاته وأفعاله وفي دينه وشرعه، وقال تعالى: {ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون * متاع قليل ولهم عذاب أليم}. فتقدم إليهم سبحانه بالوعيد على الكذب عليه في أحكامه وقولهم لما لم يحرمه هذا حرام ولما لم يحله هذا حلال، وهذا بيان منه سبحانه أنه لا يجوز للعبد أن يقول هذا حلال وهذا حرام إلا بما علم أن الله سبحانه أحله وحرمه، وقال بعض السلف: ليتق أحدكم أن يقول: أحل الله كذا وحرم كذا فيقول الله له: كذبت لم أحل كذا ولم أحرم كذا) اهـ.

    ب) الحكم بموجب الهوى حيث إن بعض من ولاه الله أمر المسلمين يحمله هواه على الحكم بغير ما أنزل الله؛ رغبة منه في مال أو جاه أو منصب أو تزلف، ألا يعلم هذا أن فعله ذلك من اتباع الهوى؟!! قال تعالى في سورة الجاثية: {أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون}، وقال تعالى: {ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين}.

    وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به)، قال النووي رحمه الله: (حديث صحيح رويناه في كتاب الحجة بإسناد صحيح).

    وعن أبي أمامة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما عبد تحت السماء إله أبغض إلى الله من الهوى) ذكره الطبري في تفسيره.

    وقال البخاري رحمه الله: (باب متى يستوجب الرجل القضاء)، ثم ذكر قول الحسن رحمه الله حيث يقول: (أخذ الله على الحكام أن لا يتبعوا الهوى، ولا يخشوا الناس، ولا يشتروا بآياتي ثمناً قليلاً)، ثم قرأ: {يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله… الآية} اهـ. بتصرف.

    فليحذر من ولاه الله أمر المسلمين أن يعدل في حكمه عن أمر الله ورسوله إلى هواه وشهوة نفسه فإن في تصرفه ذلك رداً لحكم الله ورسوله، وقد قال سبحانه: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون}، وقال: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون}، وقال: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون}.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسوله كان مرتداً يستحق العقوبة في الدنيا والآخرة، قال تعالى: {آلمص * كتاب أنزل إليك فلا يكن في صدرك حرج منه لتنذر به وذكرى للمؤمنين * اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلاً ما تذكرون}) اهـ.

    ولا يكون كذلك إلا بفعل الهوى الذي حمله على حكمه نسأل الله أن يهدي ضال المسلمين..

    ج) الجور في الحكم وذلك ظلم عظيم يقع فيه هذا القاضي والعياذ بالله كأن يحكم على الضعيف تشفياً أو نزولاً على رغبة الخصم فيحكم عليه بما لا يستحق من زيادة في التعزير، وحده بما لم يأذن به الله، أو اقتطاع شيء من ماله وحرمانه منه، وإذا كان المحكوم عليه ممن له الصدارة في المجتمع تساهل في أمره أوبرأه مما نسب إليه، أين الخوف من الله ومراقبته في مثل هذا التصرف؟! أليس هذا من الشطط في الحكم والجور فيه؟! أين هذا من قوله تعالى: {فاحكم بيننا بالحق ولا تشطط}، وقوله: {ولا تتبع الهوى}.

    وروى الإمام أحمد عن أبي سعيد الخدري قال: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (إن أحب الناس إلى الله يوم القيامة وأقربهم منه مجلساً إمام عادل، وإن أبغض الناس إلى الله يوم القيامة وأشدهم عذاباً إمام جائر ).

    وعن أبى موسى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله ليملي للظالم فإذا أخذه لم يفلته)، ثم قرأ: {وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد} متفق عليه.

    وحينما أرسل معاذاً إلى اليمن وأمره أن يأخذ من أموالهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم قال له: (واتقِ دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب) متفق عليه.

    والآيات والأحاديث في النهي عن الظلم كثيرة جداً فينبغي لمن نصب نفسه حاكماً بين الناس أن يتقي سطوة الله وعقابه وانتقامه منه للمستضعفين، كما ينبغي أن يعلم أن مثل هذا العمل فيه تشبه ببني إسرائيل الذين إذا سرق فيهم الضعيف قطعوه، وإذا سرق فيهم الشريف تركوه.

    كما هو ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن قريشاً أهمهم شأن المخزومية التي سرقت … – وذكر الحديث – إلى أن قال صلى الله عليه وسلم: (إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، و إذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها).

    وفي الحديث الآخر: (من تشبه بقوم فهو منهم)،فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

    د) العدول عن حكم الله ورسوله إلى حكم الطواغيت من البشر: إن مما يؤسف له – بالأخص في هذا الزمن – ما وقع فيه بعض من ينتسبون إلى العلم من العدول عن حكم الله ورسوله إلى القوانين الوضعية والأفكار البشرية وقد يكون ذلك ظناً منهم أنها مكملة لشرع الله، أو أنها تتماشى وحضارة العصر مع أن ذلك كفر بالله عز وجل وشرك في توحيد الربوبية عياذاً بالله، قال تعالى: {أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون}.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *